هيئة التحرير: أثارت، أول رحلة سفر جوي لفلسطينيين من الضفة الغربية المحتلة من مطار “رامون” في النقب إلى قبرص، يوم الاثنين 22 آب/أغسطس قلقا في المملكة الأردنية الهاشمية، خشية أن تُثبت هذه الرحلة بديلا لسفر الفلسطينيين الى ومن الأردن، الأمر الذي سينجم عنه تداعيات اقتصادية وسياسية في المملكة.

وتعد الرحلة الى انطلقت بنحو 24 فلسطينيا، تجربة أولى، لكن ما يخيف انها خطوة من مشروع واسع النطاق، لم تتضح معالمه بعد، لكن إسرائيل تخطط ان يشمل دولا عديدة منها تركيا وقبرص والإمارات في بداية الامر على أقل تقدير، وربما تتسع الرحلات لتشمل مستقبلا دولا أخرى.

واحتفت إسرائيل بالرحلة والتي تحاول تسويقها امام العالم انها جزء من التسهيلات التي تقدمها للفلسطينيين، وتحديدا للإدارة الأمريكية التي كان رئيسها جو بايدن قد طلب ذلك عقب زيارته الى المنطقة، كجزء من التسهيلات والمساعدات الاقتصادية للفلسطينيين، بديلا لأي خطة سياسية.

لا تعليق

Leave a Reply

Your email address will not be published.